حزب الله اللبناني ينفي مشاركته في قمع الاحتجاجات في سوريا


بيروت: نفى حزب الله اللبناني مشاركته في قمع الاحتجاجات في سوريا المجاورة، معتبرا ان هذه الاتهامات “محاولة لتبرير واستدراج التدخل الغربي في الشأن الداخلي السوري”، على ما جاء في بيان اصدره الحزب الخميس.
وقال البيان “ينفي حزب الله نفيا قاطعا الاتهامات التي ساقها بعض المعارضين السوريين ضد حزب الله حول مشاركته في قمع الاحتجاجات في سوريا، ويؤكد أن هذه الادعاءات عارية عن الصحة جملة وتفصيلا”.

واضاف “ان ترديد هذه الأكاذيب محاولة لتبرير واستدراج التدخل الغربي في الشأن الداخلي السوري”.
واكد البيان ان الحزب يرفض “مثل هذه التدخلات بشكل مطلق ويؤيد الإصلاح والاستقرار بما يحقق تقدم ورفاه الشعب السوري الشقيق”.

وتشهد سوريا منذ منتصف اذار/مارس حركة احتجاجية غير مسبوقة في البلاد، تسعى السلطة الى قمعها عن طريق قوات الامن والجيش مؤكدة ان تدخلها املاه وجود “ارهابيين مسلحين يبثون الفوضى”.
وباستثناء اعلان الامين العام لحزب الله حسن نصرالله في 25 ايار/مايو وقوفه الى جانب النظام السوري ودعوته السوريين الى دعم رئيسهم، ثم حديثه بعد ذلك بأسبوع عن وجود “مؤامرة” اميركية لتقسيم سوريا، يتجنب حزب الله قدر الامكان التعليق على التطورات السورية منذ بدئها في منتصف آذار/مارس، لكن الوسائل الاعلامية التابعة للحزب تتبنى وجهة النظر السورية الرسمية في تفسير ما يجري في سوريا.

وكان معارضون سوريون اتهموا حزب الله وايران بمساندة النظام السوري في قمع الاحتجاجات، كما عمد متظاهرون في مدن سورية عدة الى احراق اعلام حزب الله وصور امينه العام حسن نصرالله الذي كان يحظى حتى وقت قريب بشعبية كبيرة، على خلفية موقف حزبه من الاوضاع في بلدهم.

Share
Clip to Evernote
This entry was posted in كتابات ليبرالية واخبار. Bookmark the permalink.