أنباء عن طرد يوسف القرضاوي من الدوحة Sheikh Qardawi of Ikhwan Muslimeen Kicked out of Qatar by new Emir

Ikhwan qaradawi(1)

تواترت أنباء ليل السبت – الأحد عن قرار لأمير دولة قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بالطلب من الداعية المصري (القطري الجنسية) يوسف القرضاوي مغادرة الدوحة. لكن مصادر مقرّبة من القرضاوي الذي وصل إلى القاهرة السبت آتيًا من إسطنبول نفت تلك الأنباء، مشيرة إلى أنه في زيارة لمصر تستغرق أيامًا عدة فقط.
نصر المجالي: قالت مصادر كانت في استقبال الداعية يوسف القرضاوي، الذي يرأس رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إنه سيلتقي مع كبار المسؤولين في القاهرة وعدد من الشخصيات المصرية.
وأضافت أن القرضاوي سيبحث خلال زيارته التطورات الأخيرة في مصر وسوريا، كما سيبحث التحرك خلال الفترة المقبلة بشأن هذه التطورات.
مجرد زيارة
ونفت المصادر ما تردد عن إبعاد القرضاوي عن قطر، وقالت إن القرضاوي أنهى إجراءات وصوله بجواز السفر الدبلوماسي القطري، كما كان مندوب من السفارة القطرية في استقباله في المطار، واصطحبه إلى مقر إقامته في القاهرة، ومن المقرر أن يعود إلى قطر بعد زيارته لمصر.
وكان يوسف القرضاوي، المقيم في قطر منذ ستينيات القرن الفائت، والحاصل على جنسيتها، سارع إلى مبايعة أمير قطر الجديد، وأثارت قبلة الأمير لكتف ورأس الداعية موجة من التساؤلات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأثار القرضاوي الكثير من الجدل في دعواته، التي تصاعدت في الأونة الأخيرة إلى الجهاد في سوريا، حيث وجّهت إليه اتهامات بإثارة الكراهية وتأجيج الصراعات المذهبية في العالم الإسلامي.
Ikhwan Tamim
تميم يحسم الموقف
يشار إلى أن أمير قطر الجديد الشيخ تميم كان حسم موقف بلاده في رفض الطائفية والمذهبية في العالم العربي. وفي خطابه الأول كأمير للبلاد، قال “نحن كمسلمين نحترم التنوّع المذهبي، ونحترم كل الديانات في بلداننا وخارجها، وكعرب نرفض تقسيم المجتمعات العربية على أساس طائفي ومذهبي، ذلك لأن هذا يمسّ بحصانتها الاجتماعية والاقتصادية، ويمنع تحديثها وتطورها على أساس المواطنة، بغضّ النظر عن الدين والمذهب والطائفة”.
وينظر إلى قطر منذ بدء انتفاضات الربيع العربي على أنها داعم رئيس لتيار الإسلام السياسي، لاسيما للإخوان المسلمين. واعتبر الشيخ تميم أن الانقسام الطائفي “يسمح لقوى خارجية بالتدخل في قضايا الدول العربية وتحقيق النفوذ فيها”.
وقال الشيخ تميم “نحن دولة وشعب ومجتمع متماسك، ولسنا حزبًا سياسيًا، ولهذا فنحن نسعى إلى الحفاظ على علاقات مع الحكومات والدول كافة، كما إننا نحترم جميع التيارات في السياسة المخلصة المؤثرة والفاعلة في المنطقة، ولكننا لا نُحسب على تيار ضد آخر”.
شكوى تونسية
Ikhwan qardawi 2
يذكر أن محامين تونسيين كانوا أعلنوا عن نيتهم رفع دعوى قضائية ضد الداعية المصري المقيم في قطر يوسف القرضاوي، بسبب فتاويه المحرّضة على الجهاد في سوريا.
ونقل موقع “الصباح نيوز” الأحد الماضي، أن المحامي باديس الكوباكجي، المتخصص في العلوم السياسية، قرر رفع شكوى مع عدد آخر من المحامين إلى النائب العام في المحكمة الابتدائية في العاصمة تونس، ضد يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين.
وذكر الموقع نقلًا عن الكوباكجي أن الشكوى تأتي على خلفية الفتاوى، التي أطلقها القرضاوي، ومن بينها تحريضه على الجهاد في سوريا، ما أدى إلى الزجّ بالشباب التونسي في حرب لا مصلحة للبلاد فيها. وقال الكوباكجي: “إن بعض الشباب التونسيين تركوا مقاعد الدراسة ليلتحقوا بساحات القتال في سوريا”.

Share
Clip to Evernote
This entry was posted in Egyptian and Middle-east Arts, Egyptology, Religion and World Beliefs, كتابات ليبرالية واخبار, مزز عريا وبالملابس. Bookmark the permalink.